كلمة العميد

دخلت كلية التربية للبنات السنة السادسة من عمرها ، وتضم اربعة أقسام (اللغة العربية، التاريخ، الجغرافيا وقسم العلوم التربوية والنفسية) ونتمنى أن يكون عاماً دراسياً مكللا بالنجاح والتفوق العلمي من خلال تفجر الطاقات الكامنة والسعي بالجد والاجتهاد والمثابرة خدمة لعراقنا الغالي الحبيب.

وتحدونا آمال عراض بأن تكون كلية التربية للبنات رافداً غنياً للعلم والمعرفة، وسنداً قوياً لبناء الشخصية المبدعة في علمها، الوفية لوطنها، الناجحة في أدائها.

وتشهد الكلية حركة ديناميكية دؤوبة للانطلاق بها نحو الأفضل في تجسيد استراتيجية الجامعة في بناء الشراكة المجتمعية، وبناء منظومة الجودة الشاملة، وتحقيق الاعتماد الأكاديمي بما يبلغنا التميز، ويصل بنا إلى الريادة العالمية. ولكي تواكب كلية التربية للبنات عصر العولمة والمعلوماتية والاتصالات الذي يتسم بالتطور التكنولوجي السريع في كل مجالات العلم والمعرفة، ولأنها تعلم بأنه لا مكان لمن لا يمكنه المنافسة بقوة وبامتلاك أدوات العصر الحديث من تكنولوجيا وتقنيات حديثة فهي لا تدخر وسعا في سبيل تطوير الأقسام العلمية بحيث تواكب احتياجات المجتمع .

وتعتبر رسالة كلية التربية للبنات جزءاً لا يتجزأ من رسالة الجامعة. ففي إطار الخطة الاستراتيجية لجامعة البصرة تسعى الكلية إلى تقديم التسهيلات للتحسين المستمر لجودة الأداء التعليمي في مراحل التعليم المختلفة .

بيد أن الهدف لا يتحقق إلا بتظافر الجهود المختلفة والبناءة، فهو يحتاج إلى المزيد من إجراء البحوث، وحلقات النقاش،والممارسات الميدانية، والمشاركة المجتمعية، ومرونة الاتصال والحوار بين مختلف الأطراف لتحقيق رسالة الكلية، وأهدافها.

 

 

                       DSC 0145